1

هل ترحم الرسول على عمه ابو طالب؟

من المعروف لدينا أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان شديد الحب والتعلق بعمه أبو طالب، وحينما توفي أبو طالب مات على شركه ولم يعتنق الإسلام، فهل ترحم الرسول على عمه ابو طالب؟ وهل يجوز الترحم على غير المسلمين؟

18:11 27 نوفمبر 2022 135مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
أيوب شامية
أيوب شامية . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 20:37 27 نوفمبر 2022

إن ما ثبت في الصحيح أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يترحم على عمه أبو طالب حين وفاته، وإن ما ورد في وفاة أبو طالب هو ما رواه الصحابي الجليل أبو هريرة -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث، حيث قال: “قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لِعَمِّهِ: قُلْ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، أشْهَدُ لكَ بها يَومَ القِيامَةِ، قالَ: لَوْلا أنْ تُعَيِّرَنِي قُرَيْشٌ، يقولونَ: إنَّما حَمَلَهُ علَى ذلكَ الجَزَعُ لأَقْرَرْتُ بها عَيْنَكَ، فأنْزَلَ اللَّهُ: {إنَّكَ لا تَهْدِي مَن أحْبَبْتَ ولَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشاءُ}”،[صحيح مسلم، 25] وقد استشفع له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون أخف أهل النار عذاباً يوم القيامة، والله ورسوله أعلم.

0

أسئلة ذات صلة