0

ما هو الشرك في النية والإرادة والقصد؟

من خلال عدة عمليات بحث قمت بها عن مسألة توحيد الله -سبحانه وتعالى- قرأت أن الشرك ينقسم إلى شرك أصغر وشرك أكبر، ومن أنواع الشرك، الشرك في الألوهية والربوبية، وفي الصفات والأسماء، وقد مررت على الشرك في النية، لكن لم أفهم معناها فما هو المقصود بالشرك في النية والقصد والإرادة أرجو التوضيح.

21:13 9 ديسمبر 2022 19مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
أيوب شامية
أيوب شامية . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 21:13 9 ديسمبر 2022

الشرك في النية والإرادة والقصد هو نوعٌ من أنواع الشرك في دعاء العبادة، ولقد عرّفه أهل العلم بأنّه الصّفة الأعظم للمنافقين نفاقًا أكبر فيقصدون بأعمالهم غير وجه الله تعالى، وينوون بها شيئًا غير التقرّب من الله جلّ وعلا، فلا يرجون الله تعالى ويطلبون منه أجرها، فالمنافقون نفاقًا أكبر هم الذين يُظهرون الإسلام ويبطنون في قلوبهم الكفر والشّرك والعداوة للإسلام والمسلمين، فيقومون بالصلاة والصيام والزكاة ظاهرًا ويقصدون بنيّاتهم غير ذلك، وإنّ الشّرك بالقصد والنية والإرادة لهو من الكفر الأعظم الذي يُخرج صاحبه من ملّة الإسلام، وقد توّعد الله تعالى أصحابه بأن يكون مكانهم يوم القيامة في الدرك الأسفل من النار والعياذ بالله، فعلى المسلم أن يحذر من أن يشك في نيّته، وأن يكون من المنافقين، فعليه أن يراجع نفسه وأن يكون عمله وعباداته كلّها لوجه الله تعالى، وابتغاءً لمرضاته والجزاء العظيم عنده في الدّنيا والآخرة، وأن يكون دافعه للقيام بالصالحات والطّاعات هو رؤية وجه الله تعالى الكريم والفوز بجناته في اليوم الآخر، لا أن يكون دافعه هو طلب الدّنيا وما فيها من النعيم الزّائل، والله أعلم.

0