0

ما صحة حديث ما أهل مهل قط إلا بشر؟

يقال أنّه ورد في الحديث أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما أهلّ مهلّ قطّ إلا بُشّر”، فما هي صحة هذا الحديث وما هي درجته؟ وما هي البشرى الموعودة لمن قام بالتهليل والتكبير؟ أفيدونا بارك الله فيكم.

11:26 29 نوفمبر 2022 114مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
أيوب شامية
أيوب شامية . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 11:27 29 نوفمبر 2022

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين أجمعين، وبعد: فإنّ هذا الحديث هو حديث حسن رجاله ثقات على شرط الشيخين، فقد ورد في السلسلة الصحيحة عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قطُّ إلَّا بُشِّرَ ، ولا كَبَّرَ مُكَبِّرٌ قطُّ إلَّا بُشِّرَ ، قيل : بالجنةِ ؟ قال : نَعَمْ”.[السلسلة الصحيحة، 1621]

ومعناه أنّ ذكر الله تعالى وتهليله وتكبيره من الأمور التي ترفع المسلم درجاتٍ عند الله عز وجل وتبشره بجنات الخلد والنعيم، وقيل في شرح الحديث: أن الإكثار من التهليل والتكبير، يدفع الملائكة لزف البشرى للمؤمن بالفوز بجنات النعيم عند الاحتضار أو عن الموت أو في القبر وحين يبعث من مرقده، والغاية منه هو الحث على الإكثار من ذكر الله عز وجل ومن قول لا إله إله الله وحده لا شريك له وقول الله أكبر للفوز في الحياة الدنيا والآخرة، والله ورسوله أعلم.

0