0

على من تجب الزكاة؟

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إنّ ابن أخي من يتيم الأب والأم، وبعد وفاة والديه رحمهما الله تعالى، وبقي له المال الكثير من أمّه وأبيه بعد تقسيم التركة حسب الشّرع الإسلامي، وماله كثيرٌ والحمد لله، وعند الحساب فقد بلغ النصاب، فهل عليه زكاةٌ أم لا لأنّه لم يبلغ الحلم بعد، فعلى من تجب الزكاة من أصحاب الأموال؟

19:30 14 ديسمبر 2022 55مشاهدة

0

إجابات الخبراء (1)

0

إجابة معتمدة
أيوب شامية
أيوب شامية . الشريعة
تم تدقيق الإجابة 19:30 14 ديسمبر 2022

إنّ الله سبحانه وتعالى فرض الزّكاة على المسلمين بصفةٍ عامّة بقوله في كتابه العزيز: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا}. [التوبة: 103] وهذه الآية فيها أمرٌ مطلقٌ على المسلمين، ولا شروط في الزّكاة إلّا أنّها تجب على المسلم فقط، ولا زكاة على الكافر الأصلي، إنّما الزّكاة واجبةٌ على كلّ مسلمٍ حرٍّ أو عبدٍ، امرأةٍ أو رجل، بالغٍ أو غير بالغ، عاقلٍ أو مجنون، وذلك باتّفاق جميع أهل العلم، فكلّ مسلمٍ محتاجٌ للتزكية وأن يطهّره الله تعالى ويُكمل إيمانه ويزيده، ولقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لمعاذ بن جبل رضي الله عنه عندما أرسله لأهل اليمن: “ادْعُهُمْ إلى شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَنِّي رَسولُ اللَّهِ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ قَدِ افْتَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لذلكَ، فأعْلِمْهُمْ أنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عليهم صَدَقَةً في أمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ وتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ”. [صحيح البخاري: 1395] ووجه الدّلالة في هذا الحديث الشّريف هو أنّ رسول الله أمر معاذًا رضي الله عنه أن يبلغهم بوجوب الزكاة على الأغنياء منهم، ولم يخصص أحدًا منهم، فهي واجبةٌ على كلّ مسلم بكلّ الأحوال إذا بلغ ماله النصاب الشّرعيّ المنصوص عليه في الشريعة الإسلاميّة، والله أعلم.

0