1

ما هي أضرار وسلبيات ومشاكل فتح السجل التجاري؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوتي وأخواتي الأعزاء، لقد سمعت أنه وعلى الرغم من الفوائد القانونية الكثيرة التي يتمتع بها صاحب السجل التجاري؛ إلا أنه يتسبب له بعدد من الأضرار، ولكنني لم أتمكن من معرفة هذه الأضرار، فهل يمكن لأحدكم أن يساعدني في معرفتها، ولكم جزيل الشكر والتقدير والاحترام.

20:57 5 فبراير 2024 214مشاهدة

1

إجابات الخبراء (1)

1

إجابة معتمدة
نور العجي
نور العجي
تم تدقيق الإجابة 21:15 5 فبراير 2024

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الفاضل، بالفعل إن فتح السجل التجاري يتسبب بمجموعة من الأضرار، وسيتم التعرف على أهمها وفق الآتي:[1]

  • يحتاج مالك السجل التجاري لإعادة هيكلة وجدولة الأعمال الإدارية والمالية الخاصة بالمؤسسات التجارية الصغيرة، وهو أمر غير ضروري للمؤسسات التي لا تمتلك سجل تجاري.
  • تزداد المصروفات المالية المطلوبة للإشتراك في إحدى خدمات التأمين الصحي أو الطبي على مالك السجل التجاري، وذلك في حال التسجيل بها عن طريق السجل التجاري.
  • عدم قدرة مالك السجل التجاري على العمل في الوظائف الحكومية، ويستثنى من ذلك حالات محددة وفق نظام الخدمة المدنية وبحسب ما تقتضيه المصلحة العامة.
  • عدم قدرة مالك السجل التجاري على الحصول على قرض مالي من بنك التنمية الاجتماعية السعودي لدعم نشاطه التجاري.
  • عدم استفادة مالك السجل التجاري من أوجه الدعم المالي المقدمة من مؤسسة الضمان الاجتماعي في السعودية، مما قد يؤثر سلبًا على المستثمرين؛ ولا سيما المبتدئين.
  • عدم استفادة مالك السجل التجاري من دعم ساند للباحثين عن عمل.
  • عدم استفادة مالك السجل التجاري من دعم حساب المواطن، حيث تتطلب الاستفادة من هذا الدعم تقديم العديد من الإثباتات الرسمية الخاصة بمصدر الدخل، وهذا ما يؤدي لتقييد تسجيل صاحب النشاط التجاري.
  • يُمنع مالك السجل التجاري من السفر خارج المملكة العربية السعودية، وذلك في حال تراكمت الضرائب والديون المالية على منشأته التجارية.
  • تعريض مالك السجل التجاري للمخاطرة برأس ماله، خاصةً في حال لم تجرى دراسة جدوى منظمة للنشاط التجاري الخاص.
  • يتراكم على مالك السجل التجاري المبالغ المالية المستحقة لهيئة الزكاة والضريبة في السعودية، وذلك في حال فتح الشخص سجل تجاري ولم يعمل به ونسي أن يشطبه بشكل رسمي.
المراجع (1)

1